Français English
 
 
 البطريرك إسطفان الدويهي
  
حياته    
     هو إبن إهدن، موطن العديد من عظماء البطاركة والعلماء. تميّزت إهدن بكنائسها وأديارها ومحابسها وواديها المقدّس، وادي قاديشا،وادي قنوبين ووادي قزحيا لقد اعتبر هذا الوادي ملجأ الموارنة وعرينهم عبر التاريخ. لقد كانت إهدن مركز أول كنيسة مارونية، كنيسة مار ماما التي يرجع تشييدها الى سنة 749.
     يتحدرّ العلاّمة إسطفان الدويهي من الاسرة الدويهية العريقة. وهي من أقدم عائلات إهدن، وأول من حكم اقطاعية اهدن بين عامي 7571 و 8871. هذه العائلة أعطت الطائفة المارونية بطاركة أمثال:
 
     1- البطريرك أرميا عبيد الدويهي 1200 - 1230
     2- البطريرك يوحنا بن مخلوف الدويهي 1603 - 1633
     3- البطريرك جرجس عميرة الدويهي 1633 - 1644
     4- البطريرك اسطفان الدويهي 1670 - 1704
     بالإضافة إلى عدد كبير من الأساقفة الكهنة، والرهبان ، والراهبات، والعلماء.
 
     نشأته:
     ولد اسطفان إبن الشدياق ميخائيل إبن القس موسى الدويهي، أمه الحاجة مريم الدويهي في إهدن في 2 آب 1630 يوم تذكار رئيس الشمامسة القديس الشهيد إسطفان. فسمّي بهذا الاسم تيمناً بهذا القديس. له أخ ثانٍ وهو موسى الدويهي الذي تزوج ورزق ثلاث بنين هم الخوري ميخائيل والقس يوسف والحاج قرياقوس.
     توفي والده الشدياق ميخائيل سنة 1633، وأصبح يتيم الأب ، عن عمر ثلاث سنوات.
     ربّته والدته مريم على الفضائل المسيحية وعبادة مريم العذراء. تعلّم في مدرسة القرية ، تحت السنديانة ، اللغة السريانية والمبادئ المسيحية وطقوس الكنيسة المارونية.
 
    روما:
     في حزيران 1641 أرسله البطريرك جرجس عميرة لإكمال دروسه في روما. فكان برعاية الآباء اليسوعيين في المدرسة المارونية الرومانية، وكان عمره إحدى عشرة سنة. انكبّ على العلم واكتناه المعرفة، يقوم من فراشه ليلاً يدرس ويصلي على نور المصباح حتى بزوغ الفجر فأصيب ببصره. لم يمنعه شحّ بصره عن العلم والمعرفة ، فطلب من رفاقه أن يقرأوا عليه دروسه اليومية، إلى أن نذر للسيدة العذراء نذراً خاصاً ، فشفي بصره، وواصل دروسه ، ونال الشهادات العليا في العلوم الفلسفية واللاهوتية ، وأتقن اللغة اللاتينية ، وفن الفصاحة والعلوم الرياضية والمنطقية. فزاع صيته في إيطاليا وأوروبا بين الملوك ورؤساء الجامعات. رفض كل الإغراءات من مراتب ومهمات وعاد في الثالث من نيسان سنة 1655 إلى لبنان (4) ورقي على يد البطريرك يوحنا الصفراوي إلى درجة القسوسية ، أي الكهنوت على مذبح دير مار سركيس وباخوس في إهدن في 52 آذار 1656. فراح القسيس إسطفان يعلِّم في مدرسة الضيعة ، ويوجه الأولاد ويعلّمهم مبادئ القراءة في اللغة العربية والسريانية والمبادئ المسيحية.
 
     حلب:
     في سنة 1657 أرسل البطريرك يوحنا الصفراوي القس إسطفان الدويهي إلى حلب، فكان له في منطقة الشهباء مهمّات دقيقة حيث إنّه قام بإرشاد الجالية المارونية، فانصرف إلى التعليم وإلقاء الرياضيات ، كما اهتم باليعاقبة فرّد قسماً كبيراً منهم إلى حضن الكنيسة المقدّسة. وعمل على تأسيس كنيسة سريانية كاثوليكية بالتعاون مع القس أخيجان. كما جهد القس الدويهي في جمع عدد كبير من المخطوطات العربية أثناء إقامته في حلب.
     وفي 21 أيار 1668 رفعه البطريرك الصفراوي إلى درجة البرديوط.
 
    القدس:
     في سنة 1668 ترك إسطفان الدويهي مدينة حلب وعاد إلى بلدته إهدن. من لبنان، سافر إلى القدس برفقة والدته مريم وأخيه موسى.
بعد انتهاء رحلة الحج، عاد إلى لبنان. وفي العام نفسه رقّاه البطريرك جرجس السبعلي أسقفاً على جزيرة قبرص فأخذ يتجوّل بين رعايا الجبّة والزاوية وعكار.
 
     قبرص:
     في سنة 1668 أبحر المطران إسطفان الدويهي إلى الجزيرة القبرصية لتسلّم مهامه الأسقفية.
     فأنصرف إلى توزيع الأسرار المقدّسة، ونقب عن المخطوطات التاريخية والطقسية، فكانت له مرجعاً أساسياً لمؤلفاته التاريخية التي نشرها بعد عودته إلى لبنان سنة 1670.
     ترك العلاّمة البطريرك إسطفان الدويهي مؤلفات علمية عديدة إعتبرت مرجعاً أساسيا لتاريخ المسيحيين الموارنة.
 
    المؤلفات التاريخية - الدفاعيّة
     1- نسبة الموارنة.
     2- ردّ التهم ودفع الشبه.
     3- الاحتجاج عن الملّة المارونيّة.
     4- تاريخ الأزمنة.
     5- سلسلة بطاركة الطائفة المارونيّة.
     6- مقدّمو جبة بشرّي من 1382 إلى 1690.
     7- تاريخ المدرسة المارونيّة في روما.
     8- مختصر التاريخ المقدَّس.
     9- كتيّب يتضمّن جدلاً لاهوتيًا ضدّ اليعاقبة.
 
    المؤلفات الليتورجيّة:
     10- منارة الأقداس.
     أ- مخطوطات
    11- كتاب الشرطونيّة.
     أ- ما قبل الدويهي.
    ب- شرطونيّة الدويهي.
   ج- شرطونيّات ما بعد إصلاح الدويهي.
12   - شرح رتبة الشرطونيّة السريانيّة.
13   - شرح التكريسات المقدِّسة.
14   - كتاب النوافير السريانيّة.
15   - في قصص الآباء المجيدين.
16   - كتاب الرتب والتبريكات.
17   - كتاب رؤوس الألحان السريانيّة.
18   - المواعظ.
19   - رتبة لبس الإسكيم الرهبانّي.
20   - كتاب الصلوات.
21   - أسرار البيعة السبعة.
   22 - كتاب الجنازات.
23   - سير بعض القديسين.
24   - صلاة القدّيسة مارينا.
 
   مؤلفات متنوِّعة:
25    - محاورة فلسفيّة.
26    - حول الفردوس الأرضيّ.
27    - محاورة لاهوتيّة.
28    - سجلّ الدويهي.
29    - ترجمة بولاّت الموارنة.
30    - ترجمة لكتابات منحوتة على الصخر.
31    - قاموس سريانّي - عربيّ.
32    - دفتر حسابات الكرسيّ البطريركيّ.
    ترك العلاّمة البطريرك إسطفان الدويهي مؤلفات علمية عديدة إعتبرت مرجعاً أساسياً لتاريخ المسيحيين الموارنة.
 
     مراسلات:
    - مراسلات إسطفان الدويهي
     بعد إستعراض ما أنتجه البطريرك إسطفان الدويهي من أبحاث ومؤلفات نستنتج أنه جمع في شخصه العَالِم والمعلِّم، المؤلف الليتورجي، اللاهوتي، والمؤرخ فيكون المؤسس الثالث للطائفة المارونية بعد مار مارون ومار يوحنا مارون... 
1 2 3 4 5 6